1. |
  2. محلية
  3. |
  4. ما أسباب انسحاب مصطفى الكاظمي رسميا من..
ما أسباب انسحاب مصطفى الكاظمي رسميا من الانتخابات البرلمانية؟

قبل ثلاثة أيام من انتهاء مهلة تسجيل التحالفات السياسية واسماء المرشحين للانتخابات البرلمانية، أعلن تيار المرحلة الذي ارتبط اسمه برئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي عن الانسحاب رسميا من سباق الانتخابات البرلمانية المبكرة المقرر إجراؤها في 10 تشرين الأول المقبل.

الأمر الذي أثار تساؤلات عديدة عن أسباب القرار المفاجئ، ومستقبل الكاظمي السياسي في مرحلة ما بعد الانتخابات البرلمانية.

غربلة طبيعية

من جهته، فسر المحلل السياسي العراقي الدكتور أسامة السعيدي، في حديث لـعربي21، ان ” تيار المرحلة” بأنه يأتي ضمن حراك طبيعي يسبق مرحلة الانتخابات، وبالتالي فإن خروج ودخول قوائم جديدة وارد جدا.

وقال السعيدي، إن “هناك قوائم تسمى (تشرينية) ظهرت بعد مرحلة مظاهرات تشرين الأول/ أكتوبر 2019، قد تكون تمر في حالة من الارتباك ما بين الأسماء المقدمة والترشيحات، وهذا الأمر ينطبق على تيار المرحلة”.

وتوقع، أن “ما يجري من انسحابات هي حالة من الغربلة تجري داخل هذه الأحزاب الجديدة إلى حين الاستقرار على تسميات ومرشحين محددين، لذلك فإن هذه مسألة طبيعية خلال فترة ما قبل مرحلة الانتخابات”.

وحول مستقبل الكاظمي السياسي، رأى السعيدي أن “التجربة السياسية في العراق، تؤكد أن العمر الافتراضي السياسي لرئيس الوزراء لا يستمر لأكثر من 4 إلى 8 سنوات، أي دورة أو دورتين، لذلك لا أعتقد أن الكاظمي يستمر في دورة جديدة بعد الانتخابات تحت أي ظرف من الظروف”.

وبخصوص حديث وسائل الإعلام عن تحالف انتخابي محتمل يجمع الكاظمي مع رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي والمرشح السابق لرئاسة الحكومة عدنان الزرفي، قال السعيدي: “ربما يفرز هذا التحالف شخصية جديدة تبدأ بمرحلة جديدة، لأن جميع هذه الشخصيات قريبة من بعض في النهج، لكن لا أعتقد أن خيار الكاظمي سيتكرر في رئاسة الحكومة”.

مناورة سياسية

في المقابل، قال المحلل السياسي سرمد البياتي، إن “السبب الرئيس لانسحاب تيار المرحلة هو أن الكاظمي ذكر في أكثر من مناسبة عدم دعمه لأي تيار وحزب سياسي، واليوم يعود إلى ذات المبدأ بأنه أتى إلى المنصب حتى يجري الانتخابات”.

ولفت البياتي إلى، أن “تيار المرحلة تشكل من الشخصيات التي تعمل بشكل أو بآخر مع الكاظمي، بل إنه مرتبط برئيس الحكومة، لأن أغلب الأسماء تعمل بصفة مستشار رئيس الوزراء”.

واستبعد المحلل السياسي، أن “يكون عمر الكاظمي السياسي قد انتهى، لأن هناك قائمة انتخابية تحمل اسما جديدا قريبة من الأخير ستظهر في المدة القريبة المقبلة، وربما سيكون له تحالف مع العبادي، وهذه المعلومة مؤكدة”.

ورأى البياتي، أن “الشخصيات المقربة من الكاظمي ذاتها ستكون منضوية تحت تحالف النصر بقيادة حيدر العبادي في المرحلة المقبلة، وبذلك لن يكون الكاظمي بعيدا عن التحالف مع العبادي والزرفي”.

وفي تصريحات صحفية، أكد القيادي في تيار المرحلة عبد الرحمن الجبوري، انسحاب التيار من السباق الانتخابي، نافيا أن تكون الأسباب وراء ذلك “أزمة مالية أو خلافات داخلية”، كما تداولت وسائل إعلام محلية.

وقال الجبوري، إن “عملنا التنظيمي مستمر لكن ضيق الوقت وعدم توافقنا على الائتلافات حال دون ذلك”.

وكتب الجبوري على حسابه في تويتر، ان “المرحلة لم تجمد كتنظيم وعمل سياسي وأداة تغيير مجتمعي. نتطلع إلى دور قوي وفعال في دعم وإسناد الشخصيات المستقلة والتيارات الوطنية المشاركة بالانتخابات”.

المصدر : مواقع الكترونية

Share on facebook
Facebook
Share on reddit
Reddit
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on linkedin
LinkedIn
Share on telegram
Telegram

مقالات مشابهه

اترك ردّاً

احدث المقالات

سعر الصرف

ــــــــــــــــــــــــ

Exchange Rate USD: الجمعة, 12 أبريل.

الطقس

ـــــــــــــــــــــ

الليغا

ــــــــــــــــــ

ترتيب الدوري الانكليزي

ــــــــــــــــــــــ

حول العالم - لندن

ـــــــــــــــــــــــــــ

error

لا تنسى المشاركة وتفعيل زر الجرس اسفل الشاشة

Facebook
Facebook
Twitter
Visit Us
Follow Me
instagram