1. |
  2. منوعة
  3. |
  4. شركة طيران تفرض ضرائب على ركابها في..
شركة طيران تفرض ضرائب على ركابها في لبنان

فرضت شركة الطيران اللبناني الميدل ايست على المسافرين بطريق الجو على الرحلات التي تتعدى مسافتها 900 كلم رسم خروج قدره 50 الف ليرة لكلّ مسافر من الدرجة السياحية، 110 الاف ليرة لكل مسافر من درجة ​رجال الأعمال​، 150 ألف ليرة لكل مسافر من الدرجة الاولى و300 ألف ليرة لكل مسافر على متن ​طائرة​ خاصة.

و في السياق يشرح رئيس دائرة الضرائب غير المباشرة في ​وزارة المالية​ بسام مهدي في حديث صحفي اليوم الجمعة أن “القانون هو من يحدّد الرسوم وفقا للدرجة والمسافة والرحلة، مشيرا الى أنّ الميدل ايست برّرت تسعيرها بالدولار لأن Ayata تفرض عليها أن تدفع بالدولار.

يلفت بسام مهدي الى أنّ الميدل ايست تتقاضى الرسوم من ضمن سعر التذكرة وبالدولار (33$= 495.000 ليرة حاليا) وتدفع بالليرة اللبنانيّة للدولة على 1515 بحسب القانون (50.000 ليرة)، ولكن وبحسب ما أعلنت الميدل ايست فإنها تقوم بحسم المبلغ من قيمة تذكرة السفر الاجمالية، مؤكداً أننا “نحتاج الى قوانين لمعالجة هذا الامر.

في لبنان الميدل ايست تجبي الضريبة من المسافر بالدولار وتدفعها بالليرة اللبنانية​ للدولة على 1515 أمّا في دول ​العالم​ تجبي الميدل ايست الضريبة بالدولار من الناس وتدفعها بالدولار أيضاً، ما يعني أنها تجني أرباحاً ضخمة من هذا الموضوع.

فمع جني الأرباح هناك باب آخر إضافة الى الضريبة، فإن الميدل ايست وبحسب مصادر مطلعة تأخذ من المواطن ما يسمّى Fuel Surcharge من ضمن سعر تذكرة السفر، وهذا الامر تضعه أيضا تحت خانة الضريبة،والسبب هو حتى لا تضطر الى دفع عمولة للشركات التي تتعامل معها، وبالتالي يذهب هذا المبلغ الى شركة طيران الشرق الأوسط.

إذاً، تتقاضى ​شركة طيران الشرق الاوسط​ Fuelsurcharge، بحسب ما تؤكد المصادر، التي تشير الى أن ​الدولة اللبنانية​ و​مصرف لبنان​ يدعمان ​الوقود​ الخاص بالطائرات سنوياً بأكثر من 40 مليون دولار، وبالتالي على الشركة المذكورة أن تبيع تذكرة السفر (مدعومة) كما يحصل مع كل المواد التي تم دعمها، ولكنها في المقابل رفعت سعر تذكرة السفر وأصبحت تأخذها بالدولار ومن ضمنها Fuel Surcharge التي وضعتها في خانة الضريبة والرسوم التي تتقاضاها بالدولار وتدفعها على 1515… فلماذا لا يطبّق على الميدل ايست ما يطبّق على بقية الشركات؟.

المصدر : مواقع الكترونية

تذهب المصادر أبعد من ذلك لتشير الى أنه وبعد هذا المشهد أصبحت المصيبة مصيبتين، فتخيلوا الارباح التي تجنيها شركة MEA من ارتفاع سعر تذكرة السفر أولا، ومن الفارق في سعر الرسوم ومن ضريبة Fuel Surcharge، هذا كلّه والدولة على حافة الانهيار و​الشعب اللبناني​ يئن أما الميدل ايست فغارقة في جني الأرباح!.

لبنان اليوم في أمسّ الحاجة الى السواح، فلماذا لا تقوم الميدل ايست بتخفيض أسعار تذاكر السفر لجذبهم الى البلد؟، وتتساءل المصادر “ما هو الأهمّ؟ أن يربح ​الإقتصاد اللبناني​ عشرين مليون دولار مثلاً نتيجة حركة ​السياحة​ الناشطة أم الميدل ايست مليون دولار مثلاً؟!.

Share on facebook
Facebook
Share on reddit
Reddit
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on linkedin
LinkedIn
Share on telegram
Telegram

مقالات مشابهه

اترك ردّاً

احدث المقالات

سعر الصرف

ــــــــــــــــــــــــ

Exchange Rate: by CurrencyRate

الطقس

ـــــــــــــــــــــ

الليغا

ــــــــــــــــــ

ترتيب الدوري الانكليزي

ــــــــــــــــــــــ

حول العالم - لندن

ـــــــــــــــــــــــــــ

error

لا تنسى المشاركة وتفعيل زر الجرس اسفل الشاشة

Facebook
Facebook
Twitter
Visit Us
Follow Me
instagram