1. |
  2. صحة وجمال
  3. |
  4. المزيد من البشر ينمو لديهم شريان إضافي..
المزيد من البشر ينمو لديهم شريان إضافي ما يدل على أننا ما زلنا نتطور

غالبا ما يستدعي تصور كيف يمكن أن يظهر جنسنا البشري في المستقبل البعيد، تكهنات جامحة حول ميزات بارزة مثل الطول وحجم الدماغ والبشرة.

ومع ذلك، فإن التحولات الطفيفة في تشريحنا اليوم توضح كيف يمكن أن يكون التطور غير متوقع، مثل وعاء دموي إضافي في أذرعنا، والذي قد يكون شائعا وفقا للاتجاهات الحالية في غضون بضعة أجيال فقط.

ووفقا لباحثين من جامعة فليندرز وجامعة أديلايد في أستراليا، فإن الشريان الذي يمتد مؤقتا أسفل مركز الساعد أثناء نمو الطفل في الرحم، لا يختفي كثيرا كما كان من قبل.

وهذا يعني أن هناك عددا أكبر من البالغين، أكثر من أي وقت مضى، مع ما يمكن أن يكون قناة إضافية من الأنسجة الوعائية تتدفق تحت معصمهم.

وقال تيجان لوكاس عالم التشريح بجامعة فليندرز في عام 2020: “منذ القرن الثامن عشر، يدرس علماء التشريح انتشار هذا الشريان عند البالغين، وتظهر دراستنا أنه يتزايد بشكل واضح”. وكان الانتشار بنحو 10% لدى الأشخاص الذين ولدوا في منتصف ثمانينيات القرن التاسع عشر مقارنة بـ30% في أولئك الذين ولدوا في أواخر القرن العشرين، لذا فهذه زيادة كبيرة في فترة زمنية قصيرة إلى حد ما، عندما يتعلق الأمر بالتطور”.

ويتشكل الشريان الناصف مبكرا إلى حد ما في جميع البشر، وينقل الدم إلى وسط أذرعنا لتغذية أيدينا المتنامية.

وفي حوالي ثمانية أسابيع، عادة ما يتراجع، تاركا المهمة لشريانين آخرين: الشعاعي (الذي نشعر به عندما نأخذ نبض الشخص) والزندي.

وعرف علماء التشريح منذ بعض الوقت أن هذا التلاشي في الشريان الناصف ليس مضمونا.

ويمد هذا الشريان الدم إلى الساعد واليد عندما يتشكل الطفل في رحم الأم. وفي الأشخاص الذين لا يختفي الشريان الناصف ​​لديهم، فإنه يعمل على زيادة تدفق الدم إلى هذه الأجزاء من الجسم.

ولمقارنة انتشار قناة الدم المستمرة، قام لوكاس وزملاؤه ماسيج هينبيرغ وجاليا كوماراتيلاك من جامعة أديلايد بفحص 80 طرفا من جثث تبرع بها أستراليون من أصل أوروبي. وتراوحت أعمار المتبرعين بين 51 إلى 101 عند الوفاة، ما يعني أنهم ولدوا جميعا تقريبا في النصف الأول من القرن العشرين.

ويعتقد الباحثون أن الانتقاء الطبيعي لاستمرار هذا الشريان يفضل أولئك الذين يحتفظون بقدر إضافي من الإمداد الدموي.

ويقول عالم التشريح، لوكاس: “يمكن أن تكون هذه الزيادة ناتجة عن طفرات في الجينات المرتبطة بتطور الشريان الناصف ​​أو مشاكل صحية لدى الأمهات أثناء الحمل، أو كليهما في الواقع”.

وقد نتخيل أن وجود شريان ناصف ​​ثابت يمكن أن يمنح الأصابع الحاذقة أو السواعد القوية دفعة يمكن الاعتماد عليها من الدم بعد فترة طويلة من ولادتنا. ومع ذلك، فإن وجوده يعرضنا أيضا لخطر أكبر للإصابة بمتلازمة النفق الرسغي، وهي حالة غير مريحة تجعلنا أقل قدرة على استخدام أيدينا.

وسيتطلب تحديد أنواع العوامل التي تلعب دورا رئيسيا في عمليات اختيار الشريان الناصف ​​المستمر مزيدا من البحث.

ومهما كانت، فمن المحتمل أن نستمر في رؤية المزيد من هذه الشرايين الإضافية في السنوات القادمة.

وقال لوكاس: “إذا استمر هذا الاتجاه، فسيكون لدى غالبية الناس شريان ناصف ​​في الساعد بحلول عام 2100”.

وهذا الارتفاع السريع للشريان الناصف ​​عند البالغين لا يختلف عن عودة ظهور عظم الركبة المسمى فابيلا، وهو أيضا أكثر شيوعا ثلاث مرات مما كان عليه قبل قرن من الزمان.

وعلى الرغم من صغر هذه الاختلافات، فإن التغييرات الطفيفة في التطور الجزئي تضاف إلى الاختلافات واسعة النطاق التي تأتي لتحديد نوع ما.

المصدر : مواقع الكترونية

Share on facebook
Facebook
Share on reddit
Reddit
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on linkedin
LinkedIn
Share on telegram
Telegram

مقالات مشابهه

اترك ردّاً

احدث المقالات

سعر الصرف

ــــــــــــــــــــــــ

Exchange Rate: by CurrencyRate

الطقس

ـــــــــــــــــــــ

الليغا

ــــــــــــــــــ

ترتيب الدوري الانكليزي

ــــــــــــــــــــــ

حول العالم - لندن

ـــــــــــــــــــــــــــ

error

لا تنسى المشاركة وتفعيل زر الجرس اسفل الشاشة

Facebook
Facebook
Twitter
Visit Us
Follow Me
instagram