1. |
  2. صحة وجمال
  3. |
  4. الحساسية أنواع وبعضها قد يؤدي الى الموت
الحساسية أنواع وبعضها قد يؤدي الى الموت

الحساسية على أنواعها مرض خطر. وانتشارها الواسع جعلها من أكثر الأمراض أهمية. غالبا ما نصاب بالحساسية دون ان نعلم بذلك. فنواجه أعراضها دون ايجاد حل أو علاج خصوصا ان البيئة تعتبر المسب الأول للحساسية مما يؤدي الى صعوبة تحديد سبب المرض. نلقي الضوء في هذا التحقيق على كل جوانب الحساسية للتمكن من مواجهتها وتجنب نتائجها السلبية.

في البداية، لا بد من الاشارة الى وجود نوعين من الحساسية: الحساسية – المناعة وهي حالة طبيعية موجودة لدى أي فرد وتتلخص في أن يرفض جسم الانسان أئ جسم غريب. أما الحساسية المرضية فهي المسؤولة عن أمراض كثيرة. وتؤدي الى أعراض تتفاوت خطورتها بحسب الحالة.

قد تكون الحساسية المرضية وراثية. وفي هذه الحالة تختلف الحالات المرضية بين الحساسية حيال النباتات كالأشجار والأعشاب والزهور، او الحيوانات ، والاطعمة كالخضار والفواكهة والبيض والسمك والحبوب. وتبدأ أعراض المرض عندما عندما تنتج الحساسية من الوراثة، منذ الطفولة وقد تصيب جميع الأعضاء تدريجيا أو فجأة.

وفي البداية تظهر الحالة من خلال مشاكل في الجهاز الهضمي ثم بظهور الأكزيما. وقد تستمر الأعراض مع الوقت، وتظهر فجأة في فصلي الربيع والشتاء أو قد تختفي نهائيا.

بالنسبة الى حالات الحساسية غير الوراثية قد تظهر في اي عمر وفي هذه الحالة قد تظهر ضد اي شيء كالأدوية والحشرات.

وفي جميع الحالات أكانت الحساسية ناتجة عن الوراثة أم لا فهي تشخص بحسب الأعراض المرتبطة بانواعها ففيما تظهر الأكزيما (وهي نوع من انواع حساسية الجدلد) على المرفقين والركبتين عند تعرض الجلد لمواد معينة كمستحضرات التجميل والمعادن والمطاط والبلاستيك والمنظفات والادوية، تظهر بعض انواع الحساسية خلال الربيع وتترافق مع زكام مستمر.

وقد تكون الحساسية أكثر خطورة فتؤدي الى انخفاض في ضغط الدم ومشاكل في القلب وحتى الموت المفاجئ. اذا لم تعالج في الوقت المناسب، وتبدا أعراض الحساسية عادة عند التعرض للعوامل البيئية المحيطة بنا. وهذا النوع هو الأكثر انتشاراً كونه يشكل 80 % من الحالات. ويسبب مشكلات في التنفس ويؤدي الربو والزكام احيانا. وقد تكون الحالة اكثر خطورة عندما يتناول المريض أدوية معينة او يتعرض الى لسعة حشرة ما فقد يؤدي ذلك الى الغيبوبة.

ويعتبر الزكام أكثر أعراض الحساسية شيوعاً وهو يظهر عند التعرض لرحيق أثار الازهار أو الحيونات ( الغبار والوبر).

وتبدو أثار الحساسية أكثر خطورة لدى الأطفال فهي تؤدي أحياناً الى الموت. ويعتبر الحليب والبيض والقمح من الأسباب الاساسية لظهور الحساسية لدى الاطفال حتى الثلاث سنوات. تختفي الحساسية قبل الثلاث سنوات شرط تجنب المسبب. إلا أن هذه المسألة صعبة التحقيق فالحليب مثلاً موجود في الأجبان والحلويات.

وفي 30 في المئة من حالات الحساسية الناتجة من الأطعمة يكون البيض هو المذنب ويتمكن كثيرون من الشفاء شرط الامتناع التام عن تناوله لكن لا ننسى ان البيض موجود في العديد من الأطعمة مما يشكل عقبة في طريق الامتناع عن تناوله.

أكثر المسببات انتشاراً

الأزهار: ما يميز الحساسية حيال الأزهار أنه سهل اكتشافها كون اعراضها واضحة وهي المشاكل في التنفس التي تبدأ مع الربيع وتختفي عند انتهاء الصيف والزكام والربو..وتبدأ هذه الأعراض في شباط – اذار مع ظهور براعم الأزهار وتبلغ ذروتها بين شهري ايار – مايو وحزيران – يونيو.

الحيوانات: تعتبر الحيوانات من المسببات الرئيسية للحساسية التي تسبب مشكلات في التنقس. فجلد الحيوانات ووبرها ونفسها هي التي تنقل الحساسية لذلك من الأفضل الأمتناع عن اقتناء الحيوانات في المنزل.حتى ان أطعمة الأسماك التي تربى في المنازل تسبب الحساسية.

الأدوية: قد تتسبب المضادات الحيوية وأدوية الالتهابات واللقاحات والبنسلين وحتى الاسبرين بحالات خطرة من الحساسية. واللافت أن هذه الحساسية قد تظهر فجأة. فالمريض قد يتقبل هذه الادوية في البداية وتظهر الحساسية لديه فجأة في ما بعد.

في معظم الحالات تكون أعراض الحساسية طفرة جلدية وصدمة قوية قد تؤدي الى الموت ويسبقها عادة ظهور بقع على الجلد وتورم في الفم واللسان والجفنين وانخفاض في ضغط الدم ويستحسن ان يحتفظ المريض بحقنة أدرينالين وبلائحة لأدوية التي تضر به.

الحشرات: أحيانا تتسبب لسعات بعض الحشرات بالحساسية التي قد تؤدي إلى الموت.ففيما يعتبر التورم في مكان اللسعة غير خطر، تشير ظهور اعراض كالدوار والتقيوء الضروري استشارة طبيب واتباع العلاج المناسب الذي ينجح في 95 في المئة من الحالات. والا يجب تجنب ارتداء الالوان الفرحة ووضع العطور والقيام بحركات مفاجئة عند قصد مكان فيه حشرات كحرج أو ضفة نهر…

مستحضرات التجميل: تظهر الطفرات الجلدية والامراض كالاحمرار والاكزيما أحياناً عند وضع مستحضرات تجميل وعطور. وفي هذه الحالة يمكنك أن تستعملي المستحضرات الخاصة للحساسية وأن ترشي العطور على ملابسك فقط.

المنظفات: قد تسبب مساحيق الغسل بحساسية لدى بعض الاشخاص. لذلك من الأفضل استعمال المساحيق المصنوعة من البودرة وليس السائلة فهي تحتوي على كمية اقل من المواد الحافظة, بالاضافة الى ذلك يجب تخفيف كمية المساحيق وشطف الملابس جيدا بعد غسلها.

المعادن: يسبب لمس المعادن الحساسية لذلك ان ارتداء الملابس التي فيها المعادن كالأزرار او السحاب والنظارات المصنوعة من معدن وحلى الزينة… كلها أشياء تتسبب بالحساسية وعند ظهور أي عارض يجب الابتعاد عن هذه الاشياء. بالاضافة الى ذلك لدى بعض الاشخاص حساسية ضد الفضة، وفي هذه الحالة تكون الأماكن الأكثر تعرضاً الأذنين والعنق واليدين والمعصمين.

الأطعمة: هناك العديد من الأطعمة التي يصعب تحديدها وتتسبب بالحساسية واهم الأعراض في هذه الحالة الأكزيما. الآلام في المعدة والتورم في الشفتين … ولاكتشاف الاطعمة المضرة، أفضل ما يمكن فعله هو وضع لائحة بالأطعمة التي يتم تناولها يومياً، فبهذه الطريقة يسهل تحديد مسبب الحساسية.

الرطوبة: هناك العديد من الأشخاص الذين يتعرضون للحساسية ضد العفونة الناتجة من الرطوبة في أماكن معينة لذلك من الأفضل تهوئة الغرف وازالة اوراق الجدران في المطبخ والحمام وعدم وضع النباتات في الداخل.

كذلك من المحتمل ان تسبب الشمس حساسية ضد الأشياء معينة بالاضافة الى ذلك يسبب التقاء بعض المواد في الجسم الحساسية لكن هذا يحصل فقط اذا كان هناك استعداد للحساسية.

علاجات الحساسية

يقترح الطب ثلاث حلول لمعالجة الحساسية:

اولها العلاج الذي يرتكز على ايجاد مناعة لدى المريض ضد ما يسبب له الحساسية.

وذلك بحقنه بهذه المواد المضرة به الى ان يتقبلها ويعتاد عليها. وبهذه الطريقة يمكن الحد من اعراض الحساسية وقد اثبت هذا العلاج فعاليته.ورغم ذلك لا يجب اتباعه اذا كان المريض مصابا بالربو قد يؤدي الى انعكاسات خطرة.

وبينما تحتاج بعض الأنواع من الحساسية الى سنوات من العلاج اصبح بالأمكان ان يعالج المريض بفاعلية في فترة قصيرة في حالات معينة.

ففي حالة الحساسية ضد سموم الحشرات يستمر العلاج لفترة خمس سنوات كحد اقصى . اما بالنسبة الى حساسية ضد الزهور فلا يحتاج المريض الى أكثر من ثلاث سنوات.

ونشير الى ان نتائج العلاج، تستمر لفترة ثلاث سنوات على الأقل فتتحسن الحالة وتقل الأعراض والحاجة الى تناول الدواء.

أما الحل الثاني لمواجهة الحساسية مهو ادوية واهمها الكورتيزون فهو العلاج الاكثر فاعلية عندما تتفاقم الحالة.

واخيرا الحل الثالث يقضي بتجنب اسباب الحساسية قدر الامكان رغم ان ذلك ليس ممكنا دائما خصوصا اذا كانت البيئة مسؤولة عن الحساسية ومع ذلك تعتبر هذه الوسيلة ضرورية للأطفال فينصح الاختصاصيون بعدم اعطاء الاطفال أدوية يعانون حساسية ضدها أو بأعطائهم كمية قليلة من مشتقاتها.

يحتاج الأطفال الى عناية خاصة خصوصا اذا كانوا يعانون من الحساسية فبشرة حديثي الولادة تكون عادة حساسة جدا. فتتأذى بسرعة من الكريمات التي تتسبب للطفل الأكزيما.

في هذه الحالة من الأفضل غسل الطفل بالماء الفاتر والصابون الطبي واستعمال الكريمات الطبية، ومن الأفضل ايضا أن تكون ثياب الطفل قطنية.

أما بالنسبة الى اقتفاء اثر الحساسية لدى حديثي الولادة فهو ممكن باجراء فحص للدم عند الولادة دون أن يشكل ذلك خطرا على الطفل وينصح باجراء الفحص اذا كان احد افراد العائلة يعاني من الحساسية، بالاضافة الى ذلك يمكن خفض خطر اصابة الطفل بالحساسية وذلك بان تتبع المرأة الحامل نظاما غذائيا خاليا من البيض مثلا عند الشهر الرابع من الحمل وبأن تكون خلال فترة الحمل في بيئة نظيفة خالية من التدخين والتلوث والحيوانات ويساعد ارضاع الطفل لفترة خمسة أشهر الى ستة في الحد من خطر الأصابة.

المصدر:مواقع الكترونية

Share on facebook
Facebook
Share on reddit
Reddit
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on linkedin
LinkedIn
Share on telegram
Telegram

مقالات مشابهه

اترك ردّاً

احدث المقالات

سعر الصرف

ــــــــــــــــــــــــ

Exchange Rate USD: الخميس, 29 فبراير.

الطقس

ـــــــــــــــــــــ

الليغا

ــــــــــــــــــ

ترتيب الدوري الانكليزي

ــــــــــــــــــــــ

حول العالم - لندن

ـــــــــــــــــــــــــــ

error

لا تنسى المشاركة وتفعيل زر الجرس اسفل الشاشة

Facebook
Facebook
Twitter
Visit Us
Follow Me
instagram