1. |
  2. محلية
  3. |
  4. الثقافة الاقتصادية
الثقافة الاقتصادية

احمد الهاشمي

لا يخفى على أحد مدى اهمية الثقافة السياسية والاقتصادية في تشكيل أي بناء سياسي جديد. وهذا ما يحتاجه مجلس النواب بتشكيلته الجديدة والتي بحاجة الى جهد كبير جدا لسد فجوتها الثقافية في مجال السياسة والاقتصاد.

وحين نتابع نحن المراقبين للشؤون الاقتصادية في البلاد، ما يتم طرحه من اعضاء مجلس النواب يجعلنا نكون تصور عن الثقافة الاقتصادية للسادة اعضاء المجلس وممثلي، وبطبيعة الحال ان ليس جميعهم يملك ثقافة اقتصادية بحكم تخصصهم، ولكن واقع الحال العراقي يحتم عليهم ان يكونوا على علم ودراية بواقع الاقتصاد ليساهم الجميع في مناقشة وصياغة قوانين اقتصادية ذات تاثير ايجابي على الاقتصاد الوطني.

وفي جلسة استضافة وزير المالية د. علي علاوي وهذا شيء رائع ان نجد السلطة التشريعية تراقب وتستجوب السلطة التنفيذية تطبيقا لدورها الحقيقي والطبيعي، لكن اشرنا ضعف الثقافة الاقتصادية لبعض اعضاء المجلس السياسية والاقتصادية.

وهنا يمكن ان يستعين السادة النواب بمستشتار خارجي تتم العودة اليه في الامور المهمة وهذا ليس بالامر السيء او الخطأ بل هذا هو المسلك المهني والسليم لتحقيق اعلى مراحل التمثيل النيابي، ومعتمد في جميع انحاء العالم. ويمكن لمعهد التطوير النيابي في مجلس النواب ان يساهم بمهمة تمكين بعض اعضاء المجلس من التعرف على مفاصل الاقتصاد الوطني ومطالب النهوض بجميع القطاعات واليات العمل المطلوب، خصوصا ان العراق يواجه ازمة إقتصادية حقيقية تمس المواطن بشكل مباشر لذلك يجب العمل على إستراتجية تطوير القطاع الخاص، والإطار القانوني الأساسي خاصة من خلال إعداد مسودات واقتراح تعديلات لقوانين وأنظمة في 12 مجال التجاري، نظام الاستثمار، التوريدات العامة، الإصلاح الاقتصادي، الشراكات العامة- الخاصة، التحكيم وتسوية النزاعات، العمل، الزراعة، نظام الأراضي، الضرائب والجمارك، المصارف. ً

القوانين والأنظمة الحالية التي تحكم القطاع الخاص غالبا ما تشكل عقبات أمام تطوره وتقيد هذه القوانين والأنظمة إعادة تنشيط القطاع الخاص وبالتالي عرقلة خلق فرص عمل جديدة. واقع البلاد يتطلب إصلاح الإطار العام للسياسات والتشريعات عبر تنفيذ برنامج حكومي يستجيب للحاجات ذات الأولوية للقطاع الخاص، في إطار حوار فعال بين الحكومة والقطاع الخاص الذي سيكون بحاجة إلى من يمثله داخل السلطة التشريعية لغرض مشورته قبل التشريع والتعديل لأي قانون يؤثر على نشاطه وتطوره وأن يكون المراقب لأداء السلطة التنفيذية، بعدها ستكون عملية المراجعة وتبسيط الإطار القانوني والتنظيمي المتعلق بالقطاع الخاص، وإصدار قوانين جديدة، وإزالة التعقيدات الروتينية، واقعية تلبي احتياج القطاع ورواده.

علينا البدء بالإصلاح القانوني فيما يتعلق بتمليك الأراضي وبيعها وإلغاء القواعد والقيود على ترخيص الواردات والصادرات، وتحقيق الإصلاح في قانون العمل، والاستعانة بالدعم الدولي ومن خلال الاستعانة بخبراء من الدول المشاركة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. ً كما تتطلب المرحلة التفكير في وضع قواعد قانونية جديدة للعمال الأجانب، متضمنا ذلك الموظفين من الدول العربية، لتوفير المزيد من فرص العمل للمواطن العراقي، ودعم مراجعة قانون التقاعد والضمان الاجتماعي، بما في ذلك التقييم المحدث والتقييم القانوني بما يتماشى مع المعايير الدولية لمنظمة العمل الدولية، كجزء من الجهود المبذولة نحو إصلاح شامل للحماية الاجتماعية.

المصدر : وكالة انباء ANA NEWS

Share on facebook
Facebook
Share on reddit
Reddit
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on linkedin
LinkedIn
Share on telegram
Telegram

مقالات مشابهه

اترك ردّاً

احدث المقالات

سعر الصرف

ــــــــــــــــــــــــ

Exchange Rate USD: الأربعاء, 5 أكتوبر.

الطقس

ـــــــــــــــــــــ

الليغا

ــــــــــــــــــ

ترتيب الدوري الانكليزي

ــــــــــــــــــــــ

حول العالم - لندن

ـــــــــــــــــــــــــــ

error

لا تنسى المشاركة وتفعيل زر الجرس اسفل الشاشة

Facebook
Facebook
Twitter
Visit Us
Follow Me
instagram